Hôp.de Tablat:Rebondissements

 

 

 

 أمريكي يسرق 52 مليارا هبة سعودية بتواطؤ وزارة الصحة
06/02/2010 /عائشة بوزمارن

 

طلب الوزير الأول أحمد أويحيى، من وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عمار تو، بضرورة فتح تحقيق معمق بعد ورود معلومات ''رسمية ومؤكدة'' لمصالحه تفيد بتسجيل تجاوزات ''خطيرة'' تمثلت في منح صفقات عمومية مشبوهة تمت بطريقة ''غامضة وسرية'' بين وزارة الصحة وشركة أمريكية كائن مقرها بـ''سان بول'' في الولايات المتحدة الأمريكية، من أجل بناء مستشفى بـ''تابلاط'' بولاية المدية بسعة 60 سريرا و6 بنايات وظيفية.
المشروع الحامل لرقم 200678 الذي كان ممولا من طرف صندوق تساهمي خيري ''سعودي'' من أجل بنائه في آجال زمنية لا تتجاوز 20 شهرا، يكون حسب تعليمة من الوزير الأول أحمد أويحيى، قد دخل عداد المشاريع الوهمية في الجزائر بعد أن تعرضت الهبة السعودية التي منحتها إلى الجزائر والمقدرة قيمتها بـ521,581,965,08 دج إلى عملية استيلاء وتحويلها من طرف أمريكي صاحب
الشركة ر إلى ألمانيا بتواطؤ من إطارات في قطاع الصحة.
مصالح الوزير الأول.. الفضيحة تمس بسمعة الدولة الجزائرية ومصداقيتها
وقد طلب الوزير الأول رسميا من الرجل الأول في قطاع الصحة عمار تو، بضرورة ''فتح تحقيق'' بخصوص التجاوزات الخطيرة التي لحقت بالمشروع، موضحا أن ''هذه الفضيحة فيها مساس بسمعة
ومصداقية الدولة الجزائرية، خاصة وأن المشروع ممول من طرف دولة أجنبية''. وتشير المعلومات الأولية إلى أن مشروع بناء مستشفى تابلاط بالمدية تم منحه للشركة الأمريكية المسماة ''archetone'' الدولية الكائنة بالولايات المتحدة الأمريكية بالرغم من أن كل التحريات أفضت إلى التأكيد أن هذه الشركة لا تملك المؤهلات الكافية في الميدان وبالتحديد فيما يخص بناء وتهيئة المستشفيات.
بالموازاة، كشفت المراجع ذاتها، أن اللجنة الوطنية للصفقات العمومية وبطلب من طرف الأمينة العامة لوزارة الصحة وافقت على منح الصفقة للشركة الأمريكية لتستجيب لذلك لكن بكل ''تحفظ''، بعد أن كانت قد رفضت تقديمها لها بحكم أنها لا تملك الخبرة الكاملة في هذا المجال، فضلا عن رفضها لثلاثة عروض تقدمت بها الشركة الصينية ''csces'' وكذا شركة ثانية برتغالية وأخرى جزائرية لأسباب تقنية. وقد لجأت الشركة الأمريكية إلى تعيين أحد الوسطاء الناشطين بالجزائر، وبالتحديد على مستوى المدية بصفته صاحب مؤسسة مختصة في الرخام كائنة بالمدية، أين اتفق هذا الأخير ''شفهيا'' مع شركة الأشغال العمومية المسماة ''sarl sotrapel'' المتواجدة بالتعاونية العقارية ''الياسمين'' في الرويبة من أجل إنجاز المشروع دون أمر بالمهمة أو عقد مبرم بين الطرفين، ما أدى إلى خلق صراع قانوني وإداري بين الأطراف.
الأمريكي انتقل إلى تابلاط مرتين خلسة واستفاد من 50 بالمائة من الأموال ليلوذ بالفرار

وحسب مراجع ''النهار'' فإن الرعية الأمريكي المدعو ''جامس'' وبعد فوزه بالمناقصة عن طريق المحاباة لم يكن ينتقل إلى تابلاط لمعاينة المشروع بصفة منتظمة وإنما قام بالمعاينة مرتين فقط وبطريقة سرية تامة قبل أن يغادر التراب الجزائري باتجاه ألمانيا، تاركا وراءه أمريكي آخر ذو أصول جزائرية ليحل محله والذي لم يقم هو الآخر بالمهام الموكلة له، ما جعل مشروع بناء المستشفى يتحول إلى مشروع وهمي لم ولن يرى النور. وحتى يبرر موقفه أمام انهيار المشروع والتأخر في إنجازه، أوضحت مصادرنا، أن رئيس المشروع الأمريكي اختلق جملة من الأسباب، حيث حصر أهمها في استحالة حصوله على مواد البناء وادعى أنها ستشحن من ميناء ''شيكاغو'' بالولايات المتحدة الأمريكية، ضاربا بذلك أحكام المادة رقم 6 من دفتر الشروط والتي تنص صراحة على أن مواد البناء والتجهيزات تكون من صنع محلي.
وبالرجوع إلى تفاصيل القضية، فإن المسمى ''جامس'' قرر مغادرة الجزائر بصفة نهائية وترك المشروع بعد أن تمكن من الحصول على نسبة 15 بالمائة من تكاليفه فضلا عن 50 بالمائة من قيمة التجهيزات، وليس هذا فحسب، بل أكدت مصادر قريبة من التحقيق أن شركة archetone هي شركة ''مناولة'' وليست شركة منجزة للمشاريع الكبرى وبالأخص بناء المستشفيات، مفيدة أنه تم التنازل عن أجزاء من المشروع لفائدة شركة خاصة، وهو ما يعد خرقا صريحا لبنود دفتر الشروط. وفي ظل توفر كل هذه المعطيات وبعد أن تأكد أن المشروع يستحيل إنجازه، تم فسخ العقد مع الشركة الأمريكية، ليبقى مصير المستشفى مؤجلا إلى إشعار لاحق.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Commentaires (1)

1. nasreddine 16/02/2010

merci pour cette article qui clairci un peut la situation de ce projet en attendant des jour meilleur et des bonne nouvelle pour notre hopital fontome

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

الصلاة و السلام عليك يا رسول الله

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site