عائلات محاصرة بالثلوج، طرقات مقطوعة

خلايا أزمة للتكفل بالمتضررين ومواجهة الطوارئ

عائلات محاصرة بالثلوج، طرقات مقطوعة وارتفاع جنوني للأسعار بولايات الوسط

أحمد عليوة / المراسلون (الشروق)

 

تساقط الثلوج بكثافة، غير أن التقلبات الجوية التي شهدتها هذه المناطق أدت إلى عزل عشرات القرى والمداشر بفعل انقطاع الطرقات وشل حركة السير، وما زاد من معاناة السكان انقطاع الكهرباء والغاز وكذا صعوبة التزود بمختلف المواد الغذائية وارتفاعها بشكل جنوني، خاصة وأنها تزامنت وإحياء ذكرى المولد النبوي الشريف.

عانى سكان البلديات الجبلية بالجهة الغربية لولاية تيبازة خلال اليومين الأخيرين بفعل البرد القارس عقب التساقط الكثيف للثلوج، أين وصلت درجة الحرارة إلى ما دون الصفر، علما أن معظمها لا يتوفر على الغاز الطبيعي أمام الإنقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي نهارا وانعدامه ليلا.

وبالجلفة شهدت عدة أحياء عزلة تامة نتيجة سقوط كميات معتبرة من الثلوج ما تسبب في توقيف حركة المرور ببعض الطرقات الرئيسية خصوصا بالجهة الغربية لمدينة الجلفة، وأكد رئيس لجنة حي الزريعة الفوضوي أن سكان الحي عاشوا ليلة سوداء نتيجة تساقط الثلوج وتسبب في ندرة غاز البوتان مما أدى بالسكان إلى الاستنجاد بالغابات المجاورة للحي، حيثلجأ البعض للحطب من أجل التدفئة.

عائلات بالبويرة تهب للتكفل بالمسافرين عبر الطريق الوطني رقم 5 

أما بالبويرة، فقد تسبب تساقط الثلوج في قطع بعض الطرق الوطنية والولائية منها الطريق الوطني رقم 15 الرابط بين البويرة وتيزي وزو على مستوى منطقة تيرودة، الطريق الوطني رقم 30 على مستوى منطقة مزارير والطريق الوطني رقم 33 مع تذبذب حركة المرور بالنسبة للطريق الوطني رقم 29 بالإضافة إلى بعض الطرق الولائية. وأمام هذا الوضع سارعت العديد من العائلات للتكفل بعابري السبيل والمسافرين عبر الطريق الوطني رقم 5، من خلال المبادرات الخيرية للمواطنين وبالتنسيق مع بعض رؤساء البلديات، وتم تخصيص دور الشباب وبعض المؤسسات التربوية كاحتياط للتكفل بالعائلات من أصحاب المركباتالعابرين.

وبالبليدة، حاصرت الثلوج مئات العائلات بكل من الشريعة، صوحان، جبابرة، مفتاح، الأربعاء، حيث لم تتمكن من مغادرة منازلها، كما تسبب تراكم الثلوج في قطع عدة طرق وطنية وولائية كالطريق الوطني رقم 1 الرابط بين الشفة والحمدانية بالمدية، والطريق رقم 37 الموصل إلى حظيرة الشريعة، والطريق رقم 8 الرابط بين مدينة الاربعاء وتابلاط.

الثلوج تحرم طلبة الخروبة وبوزريعة من الامتحانات 

وأدت الثلوج الكثيفة المتساقطة على مرتفعات العاصمة إلى غلق حركة المرور بالعديد من الطرقات، سواء بالجهة الغربية أو الشرقية، مما خلق حالة اختناق عبر كافة المسالك الفرعية والرئيسية، ما حرم العديد من الطلبة من الالتحاق بمقاعد الدراسة بمختلف جامعات العاصمة والخروبة بالخصوص التي أجبر العديد من الأساتذة إلغاء أول امتحان للسداسيالأول المبرمج ليوم السبت بعد ما علق أغلب الطلبة في الطرقات، خاصة القاطنين بولاياتالبليدة، المدية وتيزي وزو وحتى العاصمة.

وبعين الدفلى أدى تساقط الثلوج إلى قطع العديد من الطرق الوطنية والولائية مع تسجيل صعوبة في السير، كما تسببت في انسداد مؤقت للطريق السيار شرق غرب على مستوى نقطة أولاد المهدي بعين السلطان على مسلك 12 كلم يمتد بين خميس مليانة حتى الحسينية، كذلك الطريق الوطني رقم 4 على مستوى منعرج "كندك".

الدواب والجرارات لنقل المرضى والحوامل بالمدية 

عرفت أهم المحاور وأكثرها كثافة مرورية بالمدية انقطاعا تاما أمس، ولم تتمكن كاسحات الثلوج من فتح المسالك، حيث علقت العشرات من المركبات والسيارات التي فضل أصحابها المغامرة على التوقف بهذه المحاور التي كان أهمها الطرق الوطنية رقم 1 و18 و60 و8 و64 إلى جانب عشرات الطرق الولائية والبلدية، وكان أكبر المتضررين من هذه الوضعية المرضى ذوي الحالات المستعجلة والحوامل الذين عجزت سيارات الحماية المدنية عن الوصول إلى مقار سكناهم واكتفائها بنقلهم من نقاط ينقل إليها هؤلاء المرضى على ظهور الدواب أو الجرارات.

التهاب أسعار المواد الأساسية والوقود ببومرداس 

وشهدت ولاية بومرداس تساقط كميات معتبرة من الثلوج أدت إلى شلل في حركة المرور وعزل العديد من المداشر والقرى النائية كخميس الخشنة، الاربعطاش، قدارة، سوق الحد، أين فاق سمك الثلوج بها الـ25 سم، معرقلا بذلك خروج المواطنين لقضاء حوائجهم، فيما توقفت حركة المرور ببعض المسالك والطرقات المؤدية إلى المدن الكبرى مثل ما حصل بالطريق الوطني رقم 25 الذي شلت الحركة به. كما شهد اليومان الأخيران إقبالا متزايدا على الوقود لاسيما غاز البوتان الذي عرف ندرة حادة على مستوى نقاط البيع، فيما بلغ سعر القارورة الواحدة في المناطق النائية 400 دج، أما أسعار الخضر فشهدت ارتفاعا جنونيا بلغخلاله سعر البطاطا 80 دج للكلغ.

انزلاقات أرضية وانهيار مساكن بتيزي وزو 

وبولاية تيزي وزو تسببت الأمطار الغزيرة في انزلاقات أرضية عبر حواف الطرقات، خاصة عبر الطريق الوطني رقم 24 بالجهة الساحلية، ما أدى لغلقه جزئيا، في حين تدخلت الحماية لإزالة الثلوج المتراكمة من فوق أسقف السكنات الهشة بحي الاستقلال القصديري، وهي مهددة بالانهيار في أي لحظة.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site.

Date de dernière mise à jour : 04/03/2012

الصلاة و السلام عليك يا رسول الله

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site